الفتح المنظاري لثقب المخرج العصبي عبر الظهر لإزالة الإنضغاط عن الجذور العصبية واستئصال الإنزلاقات الغضروفية الوحشية.

عتبر الإستئصال المنظاري طريقة علاجية معتمدة منذ خمسينات القرن الماضي عندما تكون الأعراض على جانبي النخاع الشوكي. وتستخدم هذه الطريقة الجراحية التقنيات المجهرية عبر الظهر لتمكن من الوصول إلى التضيقات النتوئية في القناة العصبية وكذلك الإنزلاقات الغضروفية المتطرفة. وتتجنب هذه الطريقة التدخل الجراحي من الأمام مع الإزالة الكاملة للقرص الغضروفي وما يتبعه من تثبيت من خلال أقفاص حافظة للمسافة بين الفقرات. وقد دأبتُ على استخدام هذه الجراحة الرفيقة بالأقراص الغضروفية بنجاح كبير منذ عقود طويلة. كما يمكن أثناء الجراحة القيام بمعالجة طبقات عديدة في الفقرات إذا تبين وجود تنكسات حادة فيها. تستغرق العملية ما بين ساعة إلى ثلاث ساعات تحت التخدير الكلي. ويستطيع المريض القيام بعد اليوم الأول من الجراحة ويرتدي طوقا خفيفا حول الرقبة مدة أسبوعين. تستغرق الإقامة السريرية قرابة خمسة أيام. وتعود الحركة إلى وضعها الطبيعي بعد 2-3 أسابيع. ومما يسر ذكره سرعة اختفاء الآلام عقيب الجراحة لكن فقد الإحساس قد يدوم بعض الوقت.

 

صور المرنان المغناطيسي:
يسارا: تضيقات نتوئية قبل الجراحة
يمينا: زوال الإنضغاط بعد الجراحة

Seite drucken


Comments are closed.